38

ما هو الذهب الأخضر

Views: 34

غالباً ما نمنح الألأقاب والمسميّات لأشياء ثمينة بغرض تشبيهها بغيرها من النفيس والثمين، والذهب من تلك المصادر الغنيّة والثمينة في قيمتها وصاحب الثمن غير القليل، لكن أحياناُ قد لا يكون الذهب معدناً، ومثالي على ذلك “الذهب الأخضر”، فما هو هذا الذهب؟ ولماذا سُمّي بهذا الاسم؟ وما هي الفوائد المنتقاة منه؟ الذهب الأخضر هو ما يطلق على نبتة “الجوجوبا” وزيتها، حيث يعد نبات الجوجوبا نبات بريّ ينمو كشجيرة، وهو نبات معمّر يعيش لأكثر من مئتي سنة دائم الخضرة، وينمو بكثرة في الأراضي القاحلة والحارّة، وتُعتبر صحراء “السونارا” الأمريكية التي توجد في الغرب الجنوبيّ للولايات المتحدة الأمريكية، وشمال غرب المكسيك. ولهذه النبتة عدّة مسميات أخرى، منها أنها تسمى بجوز الماعز، وجوز الغزال، وأيضاً فهي تسمّى في الصينيّة “الهوهوبا”، والبندق البريّ كذلك. تمّ اكتشاف هذه النبتة المعمرة وأهميتها في عام اثنين وعشرين وثمانمائة ميلادي، عندما اكتشفها العالم الأمريكي “اتش افلينك” في كاليفورنيا. وقد تمّ الاستفادة من هذه النبتة عن طريق تسخين بذور الجوجوبا فتنتج بذلك زيتاً مهماً للغاية وهو سبب تسمية هذه العشبة بالذّهب الأخضر، حيث يتم الاستفادة من زيتها في عدّة مجالات مختلفة، ويكون هذا الزيت على شكل شمع سائل سهل الامتصاص، وهو شبيه في تركيبه بزيت “السيبم”، ويكون أصفر اللّون لا رائحة له، ولا يتأكسد أو يفسد، ولذلك تمّ استخدمه كنوع من المواد الحافظة خاصّة في مستحضرات التجميل ومستحضرات العناية بالجلد، والشعر، والبشرة بشكل عام. كما وتمّ الاستفادة منه في صنع معجون الأسنان، ومعاجين الحلاقة، والأنواع المختلفة من شامبوهات تنظيف الشعر. هذا ولا تقتصر أهميته في مجال صناعة الأدوية والطّب، فهو يعالج مشاكل تشقّق الجلد ويُعتبر بديلاُ لزبدة الكاكاو، كما ويعتبر أيضاً زيتاً مجدّداُ للخلايا الميّتة، وهو يعالج مشاكل تشقّقات الجلد والترهلات، ويحمي بشرتنا من المؤثّرات الخارجية الضارّة، ويفيد في علاج البكتيريا وآثار الحروق والندبات. كما ويتم استخدامه في صنع بعض الأدوية التي تهدف لخفض الحرارة، وكذلك الأدوية المسكنة، والأدوية المضادة للالتهابات. هذا ولا يقتصر استخدامه عل ما ذكرناه سابقاً فقط، فهو يعد فيد كثيراُ في إنتاج المبيدات النباتية، وإنتاج الأسمدة العضوية التي تفيد النباتات وتكافح الكثير من الأمراض التي قد تصيبها وتتلفها، كما ويستفيد منه المزارعون في تشجير المناطق الجافّة لوقف انجراف التربة. هو أيضاً يُستخدم في إنتاج الأنواع المختلفة من الشموع، وفي صنع إطارات السيارات، والأنواع الفخمة من الجلود. هذا بالإضافة إلى وجود بعض الدراسات التي تهدف إلى الاستفادة من هذا الزيت ليكون “وقوداً” بديلاُ عدا عن استخدامه الحالي كزيت لمحركات السيارات. ونشير هنا أيضاً إلى أنّ هذا الزيت الغنيّ المليء بالفوائد يحتاج نباته إلى صحاري شاسعة حتّى ينمو فيها، ولذلك فإنّ هناك دعوات كثيرة للدول التي يوجد فيها مساحات شاسعة من الأراضي الصحراوية للاستفادة من هذا الذهب الأخضر، فهو يتحمّل درجات الحرارة العالية والملوحة الشديدة أيضاً.

التعليقات

تعليقات الزوّار